الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى أم أمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصبا

جزء التالي صفحة
السابق

أم أمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصبا فستعلمون كيف نذير

أم أمنتم من في السماء إضراب عن التهديد بما ذكر، وانتقال التهديد بوجه آخر، أي: بل أأمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصبا أي: حجارة من السماء كما أرسلها على قوم لوط وأصحاب الفيل، وقيل: ريحا فيها حجارة وحصباء، كأنها تقلع الحصباء لشدتها وقوتها، وقيل: هي سحاب فيها حجارة فستعلمون عن قريب ألبتة كيف نذير أي: إنذاري عند مشاهدتكم للمنذر به، ولكن لا ينفعكم العلم حينئذ، وقرئ: (فسيعلمون) بالياء.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث