الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى قل يا أيها الذين هادوا إن زعمتم أنكم أولياء لله من دون الناس فتمنوا الموت إن كنتم صادقين

ولما كان قولهم أنهم أولياء الله وأحباؤه في غاية البعد من هذا المثل، استأنف ما يدل على صحة المثل قطعا، فقال معرضا عنهم آمرا لمن كذبوه بتبكيتهم: قل أي يا أيها الرسول الذي هم قاطعون بأنه رسول الله: يا أيها الذين هادوا أي تدينوا باليهودية. ولما كان الحق [ ص: 58 ] يصدع من له أدنى مسكة، فكانوا جديرين بالرجوع عن العناد، عبر بأداة الشك فقال: إن زعمتم أي قلتم قولا هو معرض للتكذيب ولذلك أكدتموه أنكم أولياء لله أي الملك الأعلى الذي لا أمر لأحد معه، خصكم بذلك خصوصية مبتدأة من دون أي أدنى رتبة من رتب الناس فلم تتعد الولاية تلك الرتبة الدنيا إلى أحد منكم غيركم، بل خصكم بذلك عن كل من فيه أهلية الحركة لا سيما الأميين فتمنوا الموت وأخبروا عن أنفسكم بذلك للقلة من دار البلاء إلى محل الكرامة والآلاء إن كنتم أي كونا راسخا صادقين أي عريقين عند أنفسكم في الصدق فإن من علامات المحبة الاشتياق إلى المحبوب، ومن التطوع به أن من كان في كدر وكان له ولي قد وعده عند الوصول إليه الراحة التي لا يشوبها ضرر أنه يتمنى النقلة إلى وليه، روي أنه صلى الله عليه وسلم قال لهم "والذي نفسي بيده لا يقولها منكم أحد إلا غص بريقه" فلم يقلها أحد منهم علما منهم بمصدقه صلى الله عليه وسلم فلم يقولوا ولم يؤمنوا عنادا منهم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث