الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ركوب الفرس العري

جزء التالي صفحة
السابق

باب ركوب الفرس العري

2711 حدثنا عمرو بن عون حدثنا حماد عن ثابت عن أنس رضي الله عنه استقبلهم النبي صلى الله عليه وسلم على فرس عري ما عليه سرج في عنقه سيف

التالي السابق


قوله : ( باب ركوب الفرس العري ) بضم المهملة وسكون الراء ، أي ليس عليه سرج ولا أداة ، ولا يقال في الآدميين إنما يقال عريان قاله ابن فارس ، قال : وهي من النوادر انتهى . وحكى ابن التين أنه ضبط في الحديث بكسر الراء وتشديد التحتانية ، وليس في كتب اللغة ما يساعده .

ذكر فيه حديث أنس " أن النبي صلى الله عليه وسلم استقبلهم على فرس عري ما عليه سرج في عنقه سيف " وهو طرف من الحديث الذي تقدم في أنه استعار فرسا لأبي طلحة ، وقد أخرجه الإسماعيلي من طريق أخرى عن حماد بن زيد وفي أوله " فزع أهل المدينة ليلة ، فتلقاهم النبي صلى الله عليه وسلم قد سبقهم إلى الصوت ، وهو على فرس بغير سرج " وفي رواية له " وهو على فرس لأبي طلحة " وقد سبق في " باب الشجاعة في الحرب " في حديث أوله " كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس وأشجع الناس " بعض هذا الحديث ، وقد سبق شرحه في الهبة ، وفيه ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم من التواضع والفروسية البالغة فإن الركوب المذكور لا يفعله إلا من أحكم الركوب وأدمن على الفروسية ، وفيه تعليق السيف في العنق إذا احتاج إلى ذلك حيث يكون أعون له ، وفي الحديث ما يشير إلى أنه ينبغي للفارس أن يتعاهد الفروسية ويروض طباعه عليها لئلا يفجأه شدة فيكون قد استعد لها .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث