الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة صريح التولية وكنايته في القضاء

جزء التالي صفحة
السابق

وصريح التولية : وليتك الحكم ، أو قلدتكه ، أو فوضت ، أو رددت ، أو جعلت إليك الحكم ، أو استخلفتك ، أو استنبتك في الحكم ، فإذا وجد أحدها وقبل المولى الحاضر في المجلس أو الغائب بعده ، والأصح أو شرع غائب في العمل انعقدت .

وفي كتاب الآدمي : يشترط فورية القبول مع الحضور . والكناية نحو : اعتمدت ، أو عولت عليك ، ووكلت ، أو أسندت إليك ، فتنعقد بقرينة ، نحو : فاحكم . والأولى مكاتبته بها إن كان ببلد آخر . وتثبت بشاهدين ، والأصح : وباستفاضة مع قرب ما بينهما ، كخمسة أيام ، وأطلق الآدمي : واستفاضة ، وظاهره مع البعد ، وهو متجه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث