الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وقد أضلوا كثيرا ولا تزد الظالمين إلا ضلالأ

جزء التالي صفحة
السابق

وقد أضلوا كثيرا ولا تزد الظالمين إلا ضلالا

وقد أضلوا أي: الرؤساء. كثيرا خلقا كثيرا، أو الأصنام كقوله تعالى: رب إنهن أضللن كثيرا من الناس ولا تزد الظالمين إلا ضلالا عطف على قوله تعالى: رب إنهم عصوني على حكاية كلام نوح بعد "قال" [ ص: 41 ] وبعد الواو النائبة عنه، أي: قال رب إنهم عصوني، وقال: لا تزد الظالمين إلا ضلالأ، ووضع الظاهر موضع ضميرهم للتسجيل عليهم بالظلم المفرط، وتعليل الدعاء عليهم به، والمطلوب هو الضلال في تمشية مكرهم ومصالح دنياهم، أو الضياع والهلاك، كما في قوله تعالى: إن المجرمين في ضلال وسعر و يؤيده ما سيأتي من دعائه عليه الصلاة والسلام.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث