الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل من لا يصح طلاقه لا يصح ظهاره

جزء التالي صفحة
السابق

( 6161 ) فصل : ومن لا يصح طلاقه لا يصح ظهاره ، كالطفل ، والزائل العقل بجنون ، أو إغماء ، أو نوم ، أو غيره . لا نعلم في هذا خلافا ، وبه قال الشافعي وأبو ثور وأصحاب الرأي . ولا يصح ظهار المكره . وبه قال الشافعي ، وأبو ثور ، وابن المنذر وقال أبو يوسف يصح ظهاره . والخلاف في ذلك مبني على الخلاف في صحة طلاقه . وقد مضى ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث