الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا

يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا

2 - يهدي إلى الرشد ؛ يدعو إلى الصواب؛ أو إلى التوحيد والإيمان؛ فآمنا به ؛ بالقرآن؛ ولما كان الإيمان به إيمانا بالله؛ وبوحدانيته؛ وبراءة من الشرك؛ قالوا: ولن نشرك بربنا أحدا ؛ من خلقه؛ وجاز أن يكون الضمير في "به"؛ لله (تعالى)؛ لأن قوله: "بربنا"؛ يفسره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث