الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى لنفتنهم فيه ومن يعرض عن ذكر ربه يسلكه عذابا صعدا

[ ص: 552 ] لنفتنهم فيه ومن يعرض عن ذكر ربه يسلكه عذابا صعدا

17 - لنفتنهم فيه ؛ لنختبرهم فيه؛ كيف يشكرون ما خولوا منه؛ ومن يعرض عن ذكر ربه ؛ القرآن؛ أو التوحيد؛ أو العبادة؛ يسلكه ؛ بالياء؛ "عراقي غير أبي عمرو ": يدخله؛ عذابا صعدا ؛ شاقا؛ مصدر "صعد"؛ يقال: "صعد صعدا؛ وصعودا؛ فوصف به العذاب؛ لأنه يتصعد المعذب؛ أي: يعلوه؛ ويغلبه؛ فلا يطيقه؛ ومنه قول عمر - رضي الله (تعالى) عنه - "ما تصعدني شيء ما تصعدتني خطبة النكاح" ؛ أي: ما شق علي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث