الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وجوه يومئذ مسفرة ضاحكة مستبشرة

وقوله تعالى: وجوه يومئذ مسفرة بيان لمآل أمر المذكورين وانقسامهم إلى السعداء والأشقياء بعد ذكر وقوعهم في داهية دهياء ف وجوه مبتدأ وسوغ الابتداء به كونه في حيز التنويع كما مر و «مسفرة» خبره و «يومئذ» متعلق به؛ أي: مضيئة متهللة من أسفر الصبح إذا أضاء، وعن ابن عباس أن ذلك من قيام الليل، وعن الضحاك من آثار الوضوء فيختص ذلك بهذه الأمة؛ أي: لأن الوضوء من خواصهم، قيل؛ أي: بالنسبة إلى الأمم السابقة فقط لا مع أنبيائهم عليهم السلام، وقيل: من طول ما اغبرت في سبيل الله تعالى ضاحكة مستبشرة أي: مسرورة بما تشاهد من النعيم المقيم والبهجة الدائمة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث