الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى أولى لك فأولى

جزء التالي صفحة
السابق

أولى لك فأولى

أولى لك فأولى أي: ويل لك، وأصله أولاك الله ما تكرهه، واللام مزيدة كما في "ردف لكم" ، أو أولى لك الهلاك، وقيل: هو أفعل من "الويل" بعد القلب كأدنى من دون، أو فعلى من "آل" يءول بمعنى عقباك النار.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث