الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى علمت نفس ما قدمت وأخرت

علمت نفس ما قدمت وأخرت جواب «إذا» لكن لا على أنها تعلمه عند البعث بل عند نشر الصحف لما عرفت أن المراد بها زمان واحد مبدؤه قبيل النفخة الأولى أو هي ومنتهاه الفصل بين الخلائق لا أزمنة متعددة بحسب كلمة «إذا» وإنما كررت لتهويل ما في حيزها من الدواهي، والكلام فيه كالذي مر في نظيره. ومعنى «ما قدم وأخر»: ما أسلف من عمل خير أو شر وأخر من سنة حسنة أو سيئة يعمل بها بعده، قاله ابن عباس وابن مسعود، وعن ابن عباس أيضا ما قدم معصية وأخر من طاعة وهو قول قتادة. وقيل: ما عمل ما كلف به وما لم يعمل منه، وقيل ما قدم من أمواله لنفسه وما أخر لورثته وقيل: أول عمله وآخره، ومعنى علمها بهما علمها التفصيلي حسبما ذكر فيما قدم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث