الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى متكئين فيها على الأرائك لا يرون فيها شمسا

جزء التالي صفحة
السابق

متكئين فيها على الأرائك لا يرون فيها شمسا ولا زمهريرا

متكئين فيها على الأرائك حال من "هم" في "جزاهم" والعامل فيها "جزى"، وقيل: صفة لـ"جنة" من غير إبراز الضمير، و"الأرائك" : هي السرر في الحجال، وقوله تعالى: لا يرون فيها شمسا ولا زمهريرا إما حال ثانية من الضمير، أو المستكن في متكئين، والمعنى: أنه يمر عليهم هواء معتدل لا حار محم ولا بارد مؤذ، وقيل: الزمهرير القمر في لغة طيء، والمعنى: أن هواءها مضى بذاته لا يحتاج إلى شمس ولا قمر.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث