الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى تعرف في وجوههم نضرة النعيم

قوله سبحانه: تعرف في وجوههم نضرة النعيم أي: بهجة النعيم ورونقه لنفي ما يوهمه سلب النوم من الضعف وتغير بهجة الوجه كما في الدنيا وهو وجه لا يعرف فيه الناظر نضرة التحقيق، والخطاب في تعرف لكل من له حظ من الخطاب للإيذان بأن ما لهم من آثار النعمة وأحكام البهجة بحيث لا يختص براء دون راء.

وقرأ أبو جعفر وابن أبي إسحاق وطلحة وشيبة ويعقوب: «تعرف» مبنيا للمفعول: «نضرة» رفعا على النيابة عن الفاعل، وجوز بعضهم أن يكون نائب فاعل «تعرف» ضمير «الأبرار» و «في وجوههم نضرة» مبتدأ وخبر. كأنه قيل: تعرف الأبرار بأن في وجوههم نضرة النعيم وليس بشيء كما لا يخفى. وقرأ زيد بن علي كذلك إلا أنه قرأ: «يعرف» بالياء إذ تأنيث ( نضرة ) مجازي.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث