الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وما تشاءون إلا أن يشاء الله إن الله كان عليما حكيما

[ ص: 583 ] وما تشاءون إلا أن يشاء الله إن الله كان عليما حكيما

30 - وما تشاءون ؛ اتخاذ السبيل إلى الله؛ وبالياء "مكي وشامي وأبو عمرو "؛ ومحل إلا أن يشاء الله ؛ النصب على الظرف؛ أي: إلا وقت مشيئة الله؛ وإنما يشاء الله ذلك ممن علم منه اختياره ذلك؛ وقيل: هو لعموم المشيئة في الطاعة؛ والعصيان؛ والكفر؛ والإيمان؛ فيكون حجة لنا على المعتزلة؛ إن الله كان عليما ؛ بما يكون منهم من الأحوال؛ حكيما ؛ مصيبا في الأقوال والأفعال .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث