الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة الرحمن

[ ص: 231 ] سورة الرحمن

498 - قوله : ووضع الميزان أعاده ثلاث مرات ، فصرح ولم يضمر ؛ ليكون كل واحد قائما بنفسه ، غير محتاج إلى الأول . وقيل : لأن كل واحد غير الآخر ؛ الأول : ميزان الدنيا ، والثاني : ميزان الآخرة ، والثالث : ميزان العقل . وقيل : نزلت متفرقة فاقتضى الإظهار .

499 - قوله : فبأي آلاء ربكما تكذبان . كرر الآية إحدى وثلاثين مرة ، ثمانية منها ذكرت عقيب آيات فيها تعداد عجائب خلق الله ، وبدائع صنعه ، ومبدأ الخلق ومعادهم . ثم سبعة منها عقيب آيات فيها ذكر النار وشدائدها على عدد أبواب جهنم . وحسن ذكر الآلاء عقيبها ؛ لأن في صرفها ودفعها نعما توازي النعم المذكورة ، أو لأنها حلت بالأعداء وذلك يعد أكبر النعماء .

وبعد هذه السبعة ثمانية في وصف الجنان وأهلها على عدد أبواب الجنة . ثمانية أخرى بعدها للجنتين اللتين دونهما ، فمن اعتقد الثمانية الأولى وعمل بموجبها استحق كلتا الثمانيتين من الله ، ووقاه السبعة السابقة ، والله تعالى أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث