الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى رب السماوات والأرض وما بينهما الرحمن لا يملكون منه خطابا

رب السماوات والأرض وما بينهما الرحمن لا يملكون منه خطابا

37 - رب السماوات والأرض وما بينهما الرحمن ؛ بجرهما؛ " ابن عامر وعاصم "؛ بدلا من "ربك"؛ ومن رفعهما فـ "رب"؛ خبر مبتدإ محذوف؛ أو مبتدأ خبره "الرحمن"؛ أو "الرحمن"؛ صفته؛ و"لا يملكون"؛ خبر؛ أو هما خبران؛ والضمير في "لا يملكون"؛ لأهل السماوات والأرض؛ وفي "منه خطابا"؛ لله (تعالى)؛ أي: لا يملكون الشفاعة من عذابه (تعالى)؛ إلا بإذنه؛ أو لا يقدر أحد أن يخاطبه (تعالى)؛ خوفا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث