الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن سعيكم لشتى

إن سعيكم أي: مساعيكم؛ فإن المصدر المضاف يفيد العموم فيكون جمعا معنى، ولذا أخبر عنه بجمع أعني قوله تعالى: لشتى فإنه جمع شتيت بمعنى متفرق، ويجوز أن لا يعتبر سعيكم في معنى الجمع، ويكون شتى مصدرا مؤنثا كذكرى وبشرى خبرا له بتقدير مضاف؛ أي: ذو شتى أو بتأويله بالوصف؛ أي: شتيت أو بجعله عين الافتراق مبالغة. وأيا ما كان فالجملة جواب القسم كما أخرجه ابن جرير عن قتادة، وجوز أن يكون الجواب مقدرا كما مر غير مرة والمراد بتفرق المساعي اختلافها في الجزاء.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث