الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى أيحسب أن لن يقدر عليه أحد

جزء التالي صفحة
السابق

أيحسب أن لن يقدر عليه أحد

والضمير في قوله تعالى: أيحسب لبعضهم الذي كان عليه الصلاة والسلام يكابد منهم ما يكابد، كالوليد بن المغيرة وأضرابه، وقيل: هو أبو الأشد بن كلدة الجمحي وكان شديد القوة مغترا بقوته وكان يبسط له الأديم العكاظي فيقوم عليه ويقول: من أزالني عنه فله كذا؛ فيجذبه عشرة فيتقطع قطعا ولا تزل قدماه، أي: أيظن هذا القوي المارد المتضعف للمؤمنين. أن لن يقدر عليه أحد "أن" مخففة من "أن" واسمها الذي هو ضمير الشأن محذوف أي: أيحسب أنه لن يقدر على الأنتقام منه أحد.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث