الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن الإنسان لربه لكنود

جزء التالي صفحة
السابق

إن الإنسان لربه لكنود

وقوله تعالى: إن الإنسان لربه لكنود أي: لكفور، من كند النعمة كنودا، جواب القسم والمراد بالإنسان: بعض أفراده، روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث إلى أناس من بني كنانة سرية، واستعمل عليها المنذر بن عمر الأنصاري، كان أحد النقباء فأبطأ عليه الصلاة والسلام خبرها شهرا، فقال المنافقون: إنهم قتلوا، فنزلت السورة إخبارا للنبي صلى الله عليه وسلم بسلامتها، وبشارة له بإغارتها على القوم ونعيا على المرجفين في حقهم ما هم فيه من الكنود، وفي تخصيص خيل الغزاة بالإقسام، بها من البراعة ما لا مزيد عليه، كأنه قيل: وخيل الغزاة التي فعلت كيت وكيت، وقد أرجف هؤلاء في حق أربابها ما أرجفوا أنهم مبالغون في الكفران.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث