الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ارجعي إلى ربك راضية مرضية

ارجعي أي بالبعث إلى ربك أي موعد الذي أوجدك ورباك تربية الموفقين، أو إلى بدنك حال كونك راضية أي بما تعطينه. فلا كدر يلحقك بوجه من الوجوه أصلا كما كنت في دار القلق [والاضطراب] مطمئنة ساكنة تحت القضاء والقدر سالكة سبيل الرضا إن حصل ابتلاء بالتكريم والتنعيم أو التضييق والتغريم وثوقا بما عند الله مرضية عند الله وسائر خلقه، فلا شيء يكرهك بسبب ما كنت مطمئنة تعملين الأعمال الصالحة تحت القضاء والقدر خيره وشره حلوه ومره،

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث