الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فأمه هاوية

جزء التالي صفحة
السابق

فأمه هاوية

فأمه أي: فمأواه. هاوية هي من أسماء النار، سميت بها لغاية عمقها وبعد مهواها، روي أن أهل النار تهوي فيها سبعين خريفا، وقيل: إنها اسم للباب الأسفل منها، وعبر عن المأوى باللام؛ لأن أهلها يأوون إليها كما يأوي الولد إلى أمه، وعن قتادة وعكرمة والكلبي أن المعنى: فأم رأسه هاوية في قعر جهنم؛ لأنه يطرح فيها منكوسا، والأول هو الأوفق لقوله تعالى:

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث