الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الأذان

جزء التالي صفحة
السابق

باب الأذان

قال الله تعالى : وإذا ناديتم إلى الصلاة اتخذوها هزوا ولعبا قد دلت هذه الآية على أن للصلاة أذانا يدعى به الناس إليها ؛ ونحوه قوله تعالى : إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وقد روى عمرو بن مرة عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن معاذ قال : كانوا يجتمعون للصلاة لوقت يعرفونه ويؤذن بعضهم بعضا ، حتى نقسوا أو كادوا أن ينقسوا ، فجاء عبد الله بن زيد الأنصاري وذكر الأذان ، فقال عمر : قد طاف بي الذي طاف به ولكنه سبقني .

وروى الزهري عن سالم عن أبيه قال : استشار النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين على ما يجمعهم في الصلاة ، فقالوا البوق ؛ فكرهه من أجل اليهود وذكر قصة عبد الله بن زيد وأن عمر رأى مثل ذلك . فلم يختلفوا أن الأذان لم يكن مسنونا قبل الهجرة ، وأنه إنما سن بعدها .

وقد روى أبو يوسف عن محمد بن بشر الهمداني قال : سألت محمد بن علي عن الأذان كيف كان أوله وما كان ؟ فقال : شأن الأذان أعظم من ذلك ، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أسري به جمع النبيون ثم نزل ملك من السماء لم ينزل قبل ليلته فأذن كأذانكم وأقام كإقامتكم ثم صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالنبيين . قال أبو بكر ليلة أسري به كان بمكة ، وقد صلى بالمدينة بغير أذان واستشار أصحابه فيما يجمعهم به للصلاة ، ولو كانت تبدئة الأذان قد تقدمت قبل الهجرة لما استشار فيه وقد ذكر معاذ وابن عمر في قصة الأذان ما ذكرنا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث