الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب كيف اليمين

جزء التالي صفحة
السابق

باب كيف اليمين

3620 حدثنا مسدد حدثنا أبو الأحوص حدثنا عطاء بن السائب عن أبي يحيى عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يعني لرجل حلفه احلف بالله الذي لا إله إلا هو ما له عندك شيء يعني للمدعي قال أبو داود أبو يحيى اسمه زياد كوفي ثقة

التالي السابق


أي : على المدعى عليه .

( حلفه ) بتشديد اللام أي : أراد تحليفه والجملة صفة " رجل " ( احلف ) بصيغة الأمر ( بالله الذي لا إله إلا هو ) قال في فتح الودود : تغلظ اليمين بذكر بعض الصفات ( ما له ) أي : ليس للمدعي ( يعني المدعي ) أي : يريد النبي - صلى الله عليه وسلم - بالضمير المجرور في قوله ما له المدعي ، وفي بعض النسخ للمدعي .

قال المنذري : وأخرجه النسائي وفي إسناده عطاء بن السائب وفيه مقال ، وقد أخرجه البخاري حديثا مقرونا .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث