الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صدقة الفطر على الحر والمملوك

1440 (باب صدقة الفطر على الحر والمملوك)

التالي السابق


أي: هذا باب في بيان وجوب صدقة الفطر على الحر والمملوك، وكأنه أراد بهذه الترجمة أن الحر والمملوك يستويان في صدقة الفطر، لكن بينهما فرق في جهة الوجوب; لأن الحر تجب على نفسه، والمملوك على سيده، ولكن فيه أيضا فرق وهو أنه إذا كان للخدمة تجب على سيده وإن كان للتجارة فلا تجب خلافا للشافعي.

وقال شيخنا زين الدين رحمه الله: إذا كان قلنا بقول الجمهور أن صدقة الفطر على سيد العبد لا على العبد، فهل وجبت على السيد ابتداء أو وجبت على العبد وتحملها السيد بالانتقال عنه؟

قال الروياني: ظاهر المذهب هو الأول، قال الإمام: وذكر طائفة من المحققين أن هذا الخلاف في فطرة الزوجة، وأما فطرة العبد فتجب على السيد ابتداء بلا خلاف، وتجب على السيد سواء كان العبد مرهونا أو مستأجرا أو خائنا أو ضالا أو مغصوبا أو آبقا; لأن ملكه لا ينقطع بذلك.

وقال ابن المنذر: أجمع من يحفظ عنه من أهل العلم أن لا صدقة على الذمي عن عبده المسلم، وكذا ذكر في (المحيط) لأن الفطرة زكاة، فلا تجب على الكافر زكاة.

وقال أبو ثور: تجب عليه إن كان له مال؛ لأن العبد يملك عنده، وإن كان عبده آبقا أو مأسورا أو مغصوبا مجحودا لا تجب، هكذا في (البدائع) و(الينابيع) وبه قال أبو ثور والشافعي وابن المنذر.

وعن أبي حنيفة تجب في الآبق، وبه قال عطاء والثوري.

وقال الزهري وأحمد وإسحاق: تجب إن كان في دار الإسلام، وفي المرهون على المشهور إن فضل له بعد الدين تجب.

وعن أبي يوسف: لا تجب حتى يفتكه وإن هلك قبله، ولا صدقة على الراهن بخلاف عبده المستغرق بالدين والذي في رقبته جناية، قال أبو يوسف: ورقيق الأحباس ورقيق القوام الذين يقومون على زمزم ورقيق الفيء والغنيمة والسبي والأسر قبل القسمة لا فطرة فيهم، والعبد الموصى برقبته لإنسان وبخدمته لآخر تجب على الموصى له بالرقبة دون الخدمة كالعبد المستعار.

وقال ابن الماجشون: تجب على مالك الخدمة، وتجب عن عبيد العبيد، وبه قال الشافعي. وقال مالك: لا شيء فيهم.

وفي معتق البعض أقوال ستة:

الأول: لا شيء فيه، وهو قول أبي حنيفة.

والثاني: تجب على المعتق؛ لأن له أن يعتقه كله إن كان له مال، وهو قولهما؛ لأنه حر عندهما.

والثالث: يؤدي المالك نصف صدقة فطره، ولا شيء على العبد فيما عتق.

والرابع: تجب عليهما صدقة كاملة إذا ملكا فضلا عن قوتهما، قاله أبو ثور والشافعي.

والخامس: يؤدي الذي يملك نصيبه صدقة كاملة، وهو قول ابن الماجشون.

والسادس: على سيده بقدر ما يملكه، وفي ذمة المعتق بقدر حريته، فإن لم يكن له مال يزكي سيده كله.


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث