الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في الأوعية

جزء التالي صفحة
السابق

باب في الأوعية

3690 حدثنا مسدد حدثنا عبد الواحد بن زياد حدثنا منصور بن حيان عن سعيد بن جبير عن ابن عمر وابن عباس قالا نشهد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن الدباء والحنتم والمزفت والنقير [ ص: 125 ]

التالي السابق


[ ص: 125 ] جمع وعاء بالكسر .

( نهى عن الدباء ) ممدودا ويقصر أي : عن ظرف يعمل منه ( والحنتم ) الجرة الخضراء ( والمزفت ) بتشديد الفاء المفتوحة المطلي بالزفت وهو القير ( والنقير ) أي : المنقور من الخشب .

قال الخطابي : وإنما نهى عن هذه الأوعية لأن لها ضراوة ويشتد فيها النبيذ ولا يشعر بذلك صاحبها فيكون على غرر من شربها .

وقد اختلف الناس في هذا فقال قائلون : كان هذا في صدر الإسلام ثم نسخ بحديث بريدة الأسلمي أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : كنت نهيتكم عن الأوعية فاشربوا في كل وعاء ولا تشربوا مسكرا وهذا أصح الأقاويل ، وقال بعضهم : الحظر باق وكرهوا أن ينبذ في هذه الأوعية ، وإليه ذهب مالك بن أنس وأحمد بن حنبل وإسحاق وقد روي ذلك عن ابن عمر وابن عباس ، انتهى قلت : حديث بريدة أخرجه مسلم . قال المنذري : وأخرجه مسلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث