الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل الواو

وأل إليه يئل وألا ووءولا ووئيلا وواءل مواءلة ووآلا : لجأ وخلص .

والوأل : الموئل .

ووأل وواءل : طلب النجاة ، وإلى المكان : بادر .

والوألة : أبعار الغنم والإبل جميعا تجتمع وتتلبد ، أو أبوال الإبل وأبعارها فقط .

وأل المكان وأوأله هو .

والموئل : مستقر السيل .

والأول : ضد الآخر ، أصله أوأل أو ووأل ، ج : الأوائل والأوالي على القلب والأولون ، وهي الأولى ، ج : كصرد وركع . وإذا جعلت أولا صفة ، منعته ، وإلا صرفته . تقول : لقيته عاما أول ، وعاما أولا ، وعام الأول قليل . وتقول : ما رأيته مذ عام أول ، ترفعه على الوصف ، وتنصبه على الظرف ، وابدأ به أول ، تضم على الغاية ، كفعلته قبل ، وفعلته أول كل شيء ، بالنصب ، وتقول : ما رأيته مذ أول من أول من أمس ولا تجاوز ذلك .

وهذا أول ، بين الأولية .

والموئل ، كمحدث : صاحب الماشية .

ووألة : قبيلة خسيسة .

وبنو موألة ، كمسعدة : بطن .

ووألان : لقب شكر بن عمرو ، هو أبو قبيلة .

ووألان بن قرفة العدوي ، ومحمود بن وألان العدني : محدثان .

ووائل بن قاسط : أبو قبيلة ، وابن حجر ، وابن أبي القعيس ، وأبو وائل شقيق بن سلمة : صحابيون

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث