الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يبتدئ الاستسقاء

جزء التالي صفحة
السابق

كيف يبتدئ الاستسقاء

( قال الشافعي ) : رحمه الله تعالى ، وبلغنا عن بعض الأئمة أنه كان إذا أراد أن يستسقي أمر الناس فصاموا ثلاثة أيام متتابعة ، وتقربوا إلى الله عز وجل بما استطاعوا من خير ثم خرج في اليوم الرابع فاستسقى بهم ، وأنا أحب ذلك لهم ، وآمرهم أن يخرجوا في اليوم الرابع صياما من غير أن أوجب ذلك عليهم ، ولا على إمامهم ، ولا أرى بأسا أن يأمرهم بالخروج ، ويخرج قبل أن يتقدم إليهم في الصوم ، وأولى ما يتقربون إلى الله أداء ما يلزمهم من مظلمة في دم أو مال أو عوض ثم صلح المشاجر ، والمهاجر ثم يتطوعون بصدقة ، وصلاة ، وذكر ، وغيره من البر ، وأحب كلما أراد الإمام العودة إلى الاستسقاء أن يأمر الناس أن يصوموا قبل عودته إليه ثلاثا

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث