الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل التاء

التوءم من جميع الحيوان : المولود مع غيره في بطن ، من الاثنين فصاعدا ، ذكرا أو أنثى ، ( أو ذكرا وأنثى ) ، ج : توائم وتؤام ، كرخال .

ويقال : توءم للذكر ، وتوءمة للأنثى فإذا جمعا ، فهما توءمان وتوءم .

وقد أتأمت الأم ، فهي مئتم .

ومعتادته : مئتام .

وتاءم أخاه : ولد معه ، وهو تئمه ، بالكسر ، وتؤمه وتئيمه ، والثوب : نسجه على طاقين في سداه ولحمته ، والفرس : جاء جريا بعد جري .

وتوائم النجوم واللؤلؤ : ما تشابك منها .

والتوءم : منزل للجوزاء ، وسهم من سهام الميسر ، أو ثانيها ، واسم .

والتؤامية ، بالضم : اللؤلؤة .

وكغراب : د على عشرين فرسخا من قصبة عمان ، وع بالبحرين .

ووهم الجوهري في قوله : توءم كجوهر ، وفي قوله : قصبة عمان .

والتوءمان : عشبة صغيرة .

والتئمة ، بالكسر : الشاة تكون للمرأة تحلبها .

وأتأم : ذبحها .

والتوءمة : بنت أمية بن خلف ، وصالح بن أبي صالح مولاها ، وبنت أمية ، صحابية .

والتوءمات من مراكب النساء : كالمشاجب لا أظلاف لها ، واحدتها : توءمة .

وأتأمها : أفضاها

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث