الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وهم ينهون عنه وينأون عنه

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل - : وهم ينهون عنه وينأون عنه ؛ أي : عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يتبع؛ " وينأون عنه " ؛ أي : يتباعدون عنه؛ يقال : " نأيت عن الشيء؛ أنأى؛ نأيا " ؛ إذا بعدت عنه؛ و " النؤى " : حاجز يجعل حول البيت؛ لئلا يدخله الماء من خارج؛ تحفر حفيرة حول البيت؛ فيجعل ترابها على شفير الحفيرة؛ فيمنع التراب الماء أن يدخل من خارج؛ وهو مأخوذ من " النأي " ؛ أي : مباعد للماء من البيت " ؛ وقال بعضهم : إنه يعنى به بعض أهل النبي - صلى الله عليه وسلم -؛ أي : وهم ينهون عن أذى النبي - صلى الله عليه وسلم - ويتباعدون عنه؛ أي : لا يتبعونه؛ والكلام متصل بذكر جماعة أهل الكتاب؛ والمشركين؛ [ ص: 239 ] والقول الأول أشبه بالمعنى.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث