الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل الكاف المكسورة

( [فصل ] الكاف المكسورة )

كفل منها نصيب منها . و ((كفلين من رحمته ) ) : نصيبين من رحمته .

كيدون احتالوا في أمري .

كدنا ليوسف أي كدنا له إخوته حتى ضممنا أخاه إليه والكيد من المخلوقين احتيال ، ومن الله جل وعز مشيئة بالذي يقع به الكيد .

كسفا قطعا . الواحدة كسفة . و (كسفا ) بتسكين السين [ ص: 398 ] يجوز أن يكون واحدا ، ويجوز أن يكون جمع كسفة مثل سدرة وسدر .

كبره وكبره : لغتان ، أي معظمه . ويقال : كبر مصدر الكبير من الأشياء والأمور وكبر مصدر الكبير السن .

كبر ما هم ببالغيه أي تكبر .

كبرياء : أي عظمة وملك . ومنه قوله جل وعز : وتكون لكما الكبرياء في الأرض . أي الملك وإنما سمي الملك كبرياء ، لأنه أكبر ما يطلب من أمر الدنيا .

كفاتا أوعية ، واحدها كفت ، ثم قال : ((أحياء وأمواتا ) ) أي منها ما ينبت ، ومنها ما لا ينبت . ويقال : كفاتا : مضما [ومجمعا وحرزا وحفظا وسترا . وهو مأخوذ من كفتة الشيء وكفته ، وهو وعاؤه ، أي ] تكفت أهلها ، تضمهم أحياء على ظهرها ، وأمواتا في بطنها . ويقال : كفت الشيء [ ص: 399 ] في الوعاء ، إذا ضممته فيه ، وكانوا يسمون بقيع الغرقد كفتة ، لأنها مقبرة تضم الموتى .

كذابا كذبا . [ومن قرأ (كذابا ) ، أي كذبا ] .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث