الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بيان درجات الرياء

بيان درجات الرياء .

اعلم أن بعض أبواب الرياء أشد وأغلظ من بعض ، واختلافه باختلاف أركانه وتفاوت الدرجات فيه ، وأركانه ثلاثة : المراءى به ، والمراءى لأجله ، ونفس قصد الرياء .

الركن الأول : نفس قصد الرياء وذلك لا يخلو إما أن يكون مجردا دون إرادة عبادة الله تعالى والثواب ، وإما أن يكون مع إرادة الثواب ، فإن كان كذلك فلا يخلو إما أن تكون إرادة الثواب أقوى وأغلب ، أو أضعف ، أو مساوية لإرادة العبادة ، فتكون الدرجات أربعا .

الأولى : وهي أغلظها ، أن لا يكون مراده الثواب أصلا كالذي يصلي بين أظهر الناس ولو انفرد لكان لا يصلي ، بل ربما يصلي من غير طهارة مع الناس ، فهذا جرد قصده إلى الرياء ، فهو الممقوت عند الله تعالى .

وكذلك من يخرج الصدقة ؛ خوفا من مذمة الناس ، وهو لا يقصد الثواب ولو ، خلا بنفسه لما أداها ، فهذه الدرجة العليا من الرياء .

. الثانية : أن يكون له قصد الثواب أيضا ، ولكن قصدا ضعيفا ، بحيث لو كان في الخلوة لكان لا يفعله ، ولا يحمله ذلك القصد على العمل ، ولو لم يكن قصد الثواب لكان الرياء يحمله على العمل ، فهذا قريب مما قبله .

وما فيه من شائبة قصد ثواب لا يستقل بحمله على العمل ، لا ينفي عنه المقت والإثم .

الثالثة : أن يكون له قصد الثواب وقصد الرياء متساويين ، بحيث لو كان كل واحد منهما خاليا عن الآخر لم يبعثه على العمل ، فلما اجتمعا انبعثت الرغبة ، أو كان كل واحد منهما لو انفرد لاستقل بحمله على العمل ، فهذا قد أفسد مثل ما أصلح ، فنرجو أن يسلم رأسا برأس ، لا له ولا عليه ، أو يكون له من الثواب مثل ما عليه من العقاب ، وظواهر الأخبار تدل على أنه لا يسلم ، وقد تكلمنا عليه في كتاب الإخلاص .

الرابعة : أن يكون اطلاع الناس مرجحا ومقويا لنشاطه ولو لم يكن لكان لا يترك العبادة ، ولو كان قصد الرياء وحده لما أقدم عليه ، فالذي نظنه والعلم عند الله أنه لا يحبط أصل الثواب ، ولكنه ينقص منه أو يعاقب على مقدار قصد الرياء ، ويثاب على مقدار قصد الثواب وأما قوله صلى الله عليه وسلم يقول الله تعالى « أنا أغنى الأغنياء عن الشرك فهو محمول على ما إذا تساوى القصدان أو كان قصد الرياء أرجح .

التالي السابق


(بيان درجات الرياء) *

(اعلم) وفقك الله تعالى (أن بعض درجات الرياء أشد وأغلظ من بعض، واختلافه باختلاف أركانه وتفاوت الدرجات فيه، وأركانه ثلاثة: المراءى به، والمراءى لأجله، ونفس قصد الرياء .

الركن الأول: نفس قصد الرياء) ذكره في السياق آخرا وقدمه في البيان؛ لشدة الاهتمام به، فقال: (وذلك لا يخلو إما أن يكون مجردا دون إرادة عبادة الله والثواب، وإما أن يكون مع إرادة الثواب، فإن كان كذلك فلا يخلو إما أن يكون إرادة الثواب أقوى وأغلب، أو أضعف، أو مساوية لإرادة العبادة، فتكون الدرجات أربعا) .

الدرجة (الأولى: وهي أغلظها، أن لا يكون مراده الثواب أصلا) وهذا (كالذي يصلي بين أظهر الناس) أي: في مشهد منهم (ولو انفرد) بنفسه (لكان لا يصلي، بل ربما يصلي من غير طهارة مع الناس، فهذا جرد قصده إلى الرياء، فهو الممقوت عند الله تعالى، وكذلك من يخرج الصدقة؛ خوفا من مذمة الناس، وهو لا يقصد الثواب، ولو خلا بنفسه لما أداها، فهذه الدرجة العليا .

الدرجة الثانية: أن يكون له قصد الثواب أيضا، ولكن قصدا ضعيفا، بحيث لو كان في الخلوة لا يفعله، ولا يحمله ذلك القصد على العمل، ولو لم يكن قصد الثواب لكان قصد الرياء يحمله على ذلك العمل، فهذا قريب مما قبله، وما فيه من شائبة قصد ثواب لا يستقل بحمله على العمل، لا ينفي عنه المقت والإثم) عند الله تعالى .

(الدرجة الثالثة: أن يكون قصد الثواب وقصد الرياء متساويين، بحيث لو كان كل واحد خاليا عن الآخر لم يبعثه على العمل، فلما اجتمعا انبعثت الرغبة، أو كان كل واحد لو انفرد لاستقل بحمله على العمل، فهذا قد أفسد مثل ما أصلح، فنرجو أن يسلم رأسا برأس، لا له ولا عليه، أو يكون له من الثواب مثل ما عليه من العقاب، وظواهر الأخبار) الماضية (تدل [ ص: 276 ] على أنه لا يسلم، وقد تكلمنا عليه في كتاب الإخلاص) فيما سيأتي .

(الدرجة الرابعة: أن يكون اطلاع الناس عليه مرجحا ومقويا لنشاطه) وفي نسخة: وهو الذي يبعث بالنشاط (ولو لم يكن لكان لا يترك العبادة، ولو كان قصد الرياء وحده لما أقدم عليه، فالذي نظنه -والعلم عند الله- أنه لا يحبط أصل الثواب، ولكنه ينقص منه أو يعاقب على مقدار ما قصد من الرياء، ويثاب على مقدار قصد الثواب) فيه .

(وأما قوله تعالى) فيما روي عنه في حديث قدسي: ("أنا أغنى الأغنياء عن الشرك) من عمل عملا أشرك فيه معي غيري تركته وشركه" رواه مسلم وابن ماجه من حديث أبي هريرة بلفظ: "أغنى الشركاء" وقد تقدم قريبا (فهو محمول على ما إذا تساوى فيه القصدان) قصد الرياء وقصد الثواب (أو كان قصد الرياء أرجح) والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث