الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل الشين

الشأم : بلاد عن مشأمة القبلة ، وسميت لذلك ، أو لأن قوما من بني كنعان تشاءموا إليها ، أي : تياسروا ، أو سمي بسام بن نوح ، فإنه بالشين بالسريانية ، أو لأن أرضها شامات بيض وحمر وسود ، وعلى هذا لا تهمز ، وقد تذكر ، وهو شامي وشآمي وشآم .

وأشأم : أتاها .

وتشأم : انتسب إليها ، وأخذ نحو شماله .

وشأمهم تشئيما : سيرهم إليها .

والشؤم : ضد اليمن ، والسود من الإبل ، والحضار البيض منها ، ولا واحد لهما .

وشأمهم وعليهم ، كمنع ، فهو شائم ، وشؤم عليهم ، ككرم وعني : صار شؤما عليهم .

وما أشأمه ، ورجل مشئوم ومشوم .

والأشائم : ضد الأيامن ، وقد تشاءموا به .

وطائر أشأم : جار بالشؤم .

واليد الشؤمى : ضد اليمنى .

والشأمة والمشأمة : ضد اليمنة والميمنة .

والشئمة ، بالكسر : الطبيعة .

وشائم بأصحابك : خذ بهم ذات الشمال

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث