الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل قراءة البسملة في الصلاة

جزء التالي صفحة
السابق

فصل وأما قراءتها في الصلاة فإن أبا حنيفة وابن أبي ليلى والثوري والحسن بن صالح وأبا يوسف ومحمدا وزفر والشافعي كانوا يقولون بقراءتها في الصلاة بعد الاستعاذة قبل فاتحة الكتاب ، واختلفوا في تكرارها في كل ركعة وعند افتتاح السورة ؛ فروى أبو يوسف عن أبي حنيفة أنه يقرؤها في كل ركعة مرة واحدة عند ابتداء قراءة فاتحة الكتاب ، ولا يعيدها مع السورة عند أبي حنيفة وأبي يوسف .

وقال محمد والحسن بن زياد [ ص: 14 ] عن أبي حنيفة : إذا قرأها في أول ركعة عند ابتداء القراءة لم يكن عليه أن يقرأها في تلك الصلاة حتى يسلم ، وإن قرأها مع كل سورة فحسن قال الحسن : وإن كان مسبوقا فليس عليه أن يقرأها فيما يقضي ؛ لأن الإمام قد قرأها في أول صلاته ، وقراءة الإمام له قراءة .

قال أبو بكر : وهذا يدل من قوله على أنه كان يرى بسم الله الرحمن الرحيم من القرآن في ابتداء القراءة ، وأنها ليست مفردة على وجه التبرك فقط حسب إثباتها في ابتداء الأمور والكتب ، ولا منقولة عن مواضعها من القرآن .

وروى هشام عن أبي يوسف قال : سألت أبا حنيفة عن قراءة بسم الله الرحمن الرحيم قبل فاتحة الكتاب وتجديدها قبل السورة التي بعد فاتحة الكتاب ، فقال أبو حنيفة : يجزيه قراءتها قبل الحمد وقال أبو يوسف : يقرأها في كل ركعة قبل القراءة مرة واحدة ويعيدها في الأخرى أيضا قبل فاتحة الكتاب وبعدها إذا أراد أن يقرأ سورة قال محمد : فإن قرأ سورا كثيرة وكانت قراءته يخفيها قرأها عند افتتاح كل سورة ، وإن كان يجهر بها لم يقرأها ؛ لأنه في الجهر يفصل بين السورتين بسكتة قال أبو بكر : وهذا من قول محمد يدل على أن قراءة بسم الله الرحمن الرحيم إنما هي للفصل بين السورتين أو لابتداء القراءة ، وأنها ليست من السور ، ولا دلالة فيه على أنه كان لا يراها آية وأنها ليست من القرآن .

وقال الشافعي : هي من أول كل سورة فيقرأها عند ابتداء كل سورة قال أبو بكر : وقد روي عن ابن عباس ومجاهد أنها تقرأ في كل ركعة وعن إبراهيم قال : إذا قرأتها في أول كل ركعة أجزأك فيما بقي .

وقال مالك بن أنس : لا يقرؤها في المكتوبة سرا ولا جهرا ، وفي النافلة إن شاء قرأ وإن شاء ترك .

والدليل على أنها تقرأ في سائر الصلوات حديث أم سلمة وأبي هريرة أن النبي عليه السلام كان يقرأ في الصلاة : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين .

وروى أنس بن مالك قال : صليت خلف النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وعثمان فكانوا يسرون بسم الله الرحمن الرحيم ، وقال في بعضها : يخفون ، وفي بعضها : كانوا لا يجهرون ومعلوم أن ذلك كان في الفرض ؛ لأنهم إنما كانوا يصلون خلفه في الفرائض لا في التطوع ؛ إذ ليس من سنة التطوع فعلها في جماعة ، وقد روي عن عائشة وعبد الله بن المغفل وأنس بن مالك أن النبي عليه السلام كان يفتتح القراءة بالحمد لله رب العالمين .

وهذا إنما يدل على ترك الجهر بها ولا دلالة فيه على تركها رأسا فإن قال قائل : روى أبو زرعة بن عمرو بن جرير عن أبي هريرة ، قال : [ ص: 15 ] كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا نهض في الثانية استفتح ب الحمد لله رب العالمين ولم يسكت .

قيل له : ليس لمالك فيه دليل من قبل أنه إن ثبت أنه لم يقرأها في الثانية فإنما ذلك حجة لمن يقتصر عليها في أول ركعة ، فأما أن يكون دليلا على تركها رأسا فلا .

وقد روي قراءتها في أول الصلاة عن علي وعمر وابن عباس وابن عمر من غير معارض لهم من الصحابة فثبت بذلك قراءتها في الفرض والنفل لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن الصحابة من غير معارض لهم ، وعلى أنه لا فرق بين الفرض والنفل لا في الإثبات ولا في النفي كما لا يختلفان في سائر سنن الصلاة .

وأما وجه ما روي عن أبي حنيفة في اقتصاره على قراءتها في أول ركعة دون سائر الركعات وسورها فهو لما ثبت أنها ليست من أوائل السور ؛ وإن كانت آية في موضعها على وجه الفصل بين السورتين أمرنا بالابتداء بها تبركا ثم ثبت أنها مقروءة في أول الصلاة بما قدمناه ، وكانت حرمة الصلاة حرمة واحدة وجميع أفعالها مبنية على التحريمة ، صار جميع الصلاة كالفعل الواحد الذي يكتفى بذكر اسم الله تعالى في ابتدائه ولا يحتاج إلى إعادته وإن طال ، كالابتداء بها في أوائل الكتب ، وكما لم تعد عند ابتداء الركوع والسجود والتشهد وسائر أركان الصلاة ، كذلك حكمها مع ابتداء السورة والركعات ويدل على أنها موضوعة للفصل ما حدثنا محمد بن بكر ، قال : حدثنا أبو داود ، قال : حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو عن سعيد بن جبير عن ابن عباس ، قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يعرف فصل السورة حتى ينزل بسم الله الرحمن الرحيم .

وهذا يدل على أن موضوعها للفصل بين السورتين ، وأنها ليست من السور ، ولا يحتاج إلى تكرارها عند كل سورة فإن قال قائل : إذا كانت موضوعة للفصل بين السورتين فينبغي أن يفصل بينهما بقراءتها على حسب موضوعها قيل له : لا يجب ذلك ؛ لأن الفصل قد عرف بنزولها .

وإنما يحتاج في الابتداء بها تبركا ؛ وقد وجد ذلك في ابتداء الصلاة ، ولا صلاة هناك مبتدأة فيقرأ من أجلها ، فلذلك جاز الاقتصار بها على أولها .

وأما من قرأها في كل ركعة فوجه قوله : إن كل ركعة لها قراءة مبتدأة لا ينوب عنها القراءة في التي قبلها فمن حيث احتيج إلى استئناف القراءة فيها صارت كالركعة الأولى ، فلما كان المسنون فيها قراءتها في الركعة الأولى ؛ كان كذلك حكم الثانية ؛ إذ كان فيها ابتداء قراءة ، ولا يحتاج إلى إعادتها عند كل سورة لأنها فرض واحد ، وكان حكم السورة في الركعة الواحدة حكم [ ص: 16 ] ما قبلها لأنها دوام على فعل قد ابتدأه ، وحكم الدوام حكم الابتداء كالركوع إذا أطاله ، وكذلك السجود وسائر أفعال الصلاة الدوام على الفعل الواحد منها حكمه حكم الابتداء ، حتى إذا كان الابتداء فرضا كان ما بعده في حكمه وأما من رأى إعادتها عند كل سورة فإنهم فريقان :

أحدهما : من لم يجعلها من السورة ، والآخر من جعلها من أوائلها فأما من جعلها من أوائلها فإنه رأى إعادتها كما يقرأ سائر آي السورة .

وأما من لم يرها من السورة فإنه يجعل كل سورة كالصلاة المبتدأة فيبتدئ فيها بقراءتها كما فعلها في أول الصلاة ؛ لأنها كذلك في المصحف ، كما لو ابتدأ قراءة السورة في غير الصلاة بدأ بها ، فلذلك إذا قرأ قبلها سورة غيرها .

وقد روى أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : أنزلت علي سورة آنفا ثم قرأ بسم الله الرحمن الرحيم ثم قرأ إنا أعطيناك الكوثر إلى آخرها حتى ختمها وروى أبو بردة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ بسم الله الرحمن الرحيم الر تلك آيات الكتاب وقرآن مبين فهذا يدل على أنه عليه السلام قد كان يبتدئ قراءة السورة في غير الصلاة بها ، وكان سبيلها أن يكون كذلك حكمها في الصلاة .

وقد روى عبد الله بن دينار عن ابن عمر أنه كان يفتتح أم القرآن ب بسم الله الرحمن الرحيم ويفتتح السورة ب بسم الله الرحمن الرحيم .

وروى جرير عن المغيرة ، قال : أما إبراهيم فقرأ في صلاة المغرب : ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل حتى إذا ختمها وصل بخاتمتها لإيلاف قريش ولم يفصل بينهما ب بسم الله الرحمن الرحيم

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث