الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى لهم عذاب في الحياة الدنيا ولعذاب الآخرة أشق وما لهم من الله من واق

جزء التالي صفحة
السابق

لهم عذاب في الحياة الدنيا ولعذاب الآخرة أشق وما لهم من الله من واق مثل الجنة التي وعد المتقون تجري من تحتها الأنهار أكلها دائم وظلها تلك عقبى الذين اتقوا وعقبى الكافرين النار

قوله عز وجل: مثل الجنة التي وعد المتقون فيه قولان: أحدهما: يشبه الجنة ، قاله علي بن عيسى.

الثاني: نعت الجنة لأنه ليس للجنة مثل ، قاله عكرمة. تجري من تحتها الأنهار أكلها دائم فيه وجهان: أحدهما: ثمرها غير منقطع ، قاله القاسم بن يحيى.

الثاني: لذتها في الأفواه باقية ، قاله إبراهيم التيمي. ويحتمل ثالثا: لا تمل من شبع ولا مرباد لمجاعة. وظلها يحتمل وجهين: أحدهما: دائم البقاء.

[ ص: 116 ] الثاني: دائم اللذة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث