الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

باب الجيم مع الياء

( جيب ) ( س ) في صفة نهر الجنة : " حافتاه الياقوت المجيب " الذي جاء في كتاب البخاري : " اللؤلؤ المجوف " وهو معروف . والذي جاء في سنن أبي داود : " المجيب ، أو المجوف " بالشك . والذي جاء في معالم السنن : " المجبب أو المجوب " بالباء فيهما على الشك . قال : معناه الأجوف . وأصله من جبت الشيء إذا قطعته . والشيء مجيب أو مجوب ، كما قالوا مشيب ومشوب . وانقلاب الواو عن الياء كثير في كلامهم . فأما مجيب - مشددا - فهو من قولهم : جيب يجيب فهو مجيب : أي مقور ، وكذلك بالواو .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث