الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة السيد مع مكاتبه في باب المعاملة كالأجنبي

جزء التالي صفحة
السابق

( 8741 ) مسألة : قال : ( ولا يبيعه سيده درهما بدرهمين ) وجملته أن الربا يجري بين العبد وبين سيده ، فلم يجز أن يبيعه درهما بدرهمين ، كالأجنبيين . وقال ابن أبي موسى : لا ربا بينهما ; لأنه عبد في الأظهر من قوله ، ولا ربا بين العبد وسيده ، ولهذا جاز أن يعجل لسيده ، ويضع عنه بعض كتابته ، وله وطء مكاتبته إذا شرط ، ولو حملت منه صارت له بذلك أم ولد .

ووجه قول الخرقي : أن السيد مع مكاتبه في باب المعاملة كالأجنبي ; بدليل أن لكل واحد منهما الشفعة على صاحبه ، ولا يملك كل واحد منهما التصرف فيما في يد صاحبه ، وإنما يتعلق لسيده حق في ما بيده ; لكونه بعرضية أن يعجزه ، فيعود إليه ، وهذا لا يمنع جريان الربا بينهما ، كالأب مع ابنه . فعلى هذا القول ، لا يجوز التفاضل بينهما فيما يحرم التفاضل فيه بين الأجنبيين ، ولا النساء في ما يحرم النساء فيه بين الأجانب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث