الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الحلم

باب الحلم

4186 حدثنا حرملة بن يحيى حدثنا عبد الله بن وهب حدثني سعيد بن أبي أيوب عن أبي مرحوم عن سهل بن معاذ بن أنس عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من كظم غيظا وهو قادر على أن ينفذه دعاه الله على رءوس الخلائق يوم القيامة حتى يخيره في أي الحور شاء

التالي السابق


قوله : ( من كظم غيظا ) أي : حبس نفسه عن إجراء مقتضاه (ينفذه ) من الإنفاذ ، أي : قادر على أن يأتي بمقتضاه وفيه أنه إنما يحمد القادر على تأخير مقتضاه وغيره يكظم خيرا ، لكن إن ترك الانتقام كميل طبعه إلى المسامحة والتحمل [ ص: 547 ] حتى لو ترك لعذر أيضا لا لعدم القدرة فهو ممن يرجى له ذلك .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث