الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وقال الذين لا يرجون لقاءنا لولا أنزل علينا

جزء التالي صفحة
السابق

وقال الذين لا يرجون لقاءنا لولا أنزل علينا الملائكة أو نرى ربنا لقد استكبروا في أنفسهم وعتوا عتوا كبيرا (21) يوم يرون الملائكة لا بشرى يومئذ للمجرمين ويقولون حجرا محجورا (22) وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا (23) أصحاب الجنة يومئذ خير مستقرا وأحسن مقيلا (24) ويوم تشقق السماء بالغمام ونزل الملائكة تنزيلا (25) الملك يومئذ الحق للرحمن وكان يوما على الكافرين عسيرا (26) ويوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا (27) يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانا خليلا (28) لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا (29) وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا (30) وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا من المجرمين وكفى بربك هاديا ونصيرا (31) وقال الذين كفروا لولا نزل عليه القرآن جملة واحدة كذلك لنثبت به [ ص: 2557 ] فؤادك ورتلناه ترتيلا (32) ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا (33) الذين يحشرون على وجوههم إلى جهنم أولئك شر مكانا وأضل سبيلا (34) ولقد آتينا موسى الكتاب وجعلنا معه أخاه هارون وزيرا (35) فقلنا اذهبا إلى القوم الذين كذبوا بآياتنا فدمرناهم تدميرا (36) وقوم نوح لما كذبوا الرسل أغرقناهم وجعلناهم للناس آية وأعتدنا للظالمين عذابا أليما (37) وعادا وثمود وأصحاب الرس وقرونا بين ذلك كثيرا (38) وكلا ضربنا له الأمثال وكلا تبرنا تتبيرا (39) ولقد أتوا على القرية التي أمطرت مطر السوء أفلم يكونوا يرونها بل كانوا لا .يرجون نشورا (40) وإذا رأوك إن يتخذونك إلا هزوا أهذا الذي بعث الله رسولا (41) إن كاد ليضلنا عن آلهتنا لولا أن صبرنا عليها وسوف يعلمون حين يرون العذاب من أضل سبيلا (42) أرأيت من اتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلا (43) أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا (44)

يبدأ هذا الشوط من السورة بما يشبه بدء الشوط الأول، ويسير سيرته في تقديم ما يتطاول به المشركون على ربهم، وما يتفوهون به من اعتراضات واقتراحات، مقدمة لما يتطاولون به على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في مقام تسليته وتعزيته، غير أن السياق هنا يعجل بعرض ما ينتظرهم من عذاب الآخرة عقابا على ذلك التطاول، في سلسلة متصلة من مشاهد القيامة، ردا على قولهم: لولا أنزل علينا الملائكة أو نرى ربنا . ثم يعرض اعتراضاتهم على تنزيل القرآن منجما، ويعقب ببيان الحكمة من تنزيله متتابعا، ويطمئن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على عون الله له كلما تحدوه في جدل: ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بلحق وأحسن تفسيرا، ويعرض عليه وعليهم مصارع المكذبين قبلهم، ويوجه نظرهم إلى مصرع قوم لوط، وهم يمرون على قريته المدمرة، مستنكرا ألا يحرك قلوبهم منظرها وهم يمرون عليها، كل أولئك مقدمة لعرض استهزائهم بشخصه - صلى الله عليه وسلم - وتطاولهم على مقامه، وما يكاد يعرض هذا حتى يعقب عليه تعقيبا قويا، يحقرهم فيه ويحتقرهم: إن هم إلا كالأنعام، بل هم أضل سبيلا ..

وقال الذين لا يرجون لقاءنا: لولا أنزل علينا الملائكة أو نرى ربنا! لقد استكبروا في أنفسهم، وعتوا عتوا كبيرا. يوم يرون الملائكة لا بشرى يومئذ للمجرمين، ويقولون: حجرا محجورا. وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا. أصحاب الجنة يومئذ خير مستقرا وأحسن مقيلا. ويوم تشقق السماء بالغمام [ ص: 2558 ] ونزل الملائكة تنزيلا. الملك يومئذ الحق للرحمن وكان يوما على الكافرين عسيرا. ويوم يعض الظالم على يديه، يقول: يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا. يا ويلتى! ليتني لم أتخذ فلانا خليلا. لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني، وكان الشيطان للإنسان خذولا ..

إن المشركين لا يرجون لقاء الله، أي لا ينتظرون هذا اللقاء، ولا يحسبون حسابه، ولا يقيمون حياتهم وتصرفاتهم على أساسه، ومن ثم لا تستشعر قلوبهم وقار الله وهيبته وجلاله، فتنطلق ألسنتهم بكلمات وتصورات لا تصدر عن قلب يرجو لقاء الله.

وقال الذين لا يرجون لقاءنا: لولا أنزل علينا الملائكة أو نرى ربنا! ..

فقد كانوا يستبعدون أن يكون الرسول بشرا; وكانوا يطلبون لكي يؤمنوا بالعقيدة التي يدعوهم إليها أن تنزل عليهم الملائكة تشهد بها، أو أن يروا الله - سبحانه وتعالى - فيصدقوا، وهو تطاول على مقام الله –سبحانه - تطاول الجاهل المستهتر الذي لا يحس جلال الله في نفسه، ولا يقدر الله حق قدره، فمن هم حتى يتطاولوا هذا التطاول؟ من هم إلى جوار الله العظيم الجبار المتكبر؟ من هم وهم في ملك الله وخلقه كالذرة التائهة الصغيرة، إلا أن يربطوا أنفسهم بالله عن طريق الإيمان فيستمدوا منه قيمتهم، ومن ثم يرد عليهم في نفس الآية قبل أن تنتهي، يكشف عن منبع هذا التطاول:

لقد استكبروا في أنفسهم وعتوا عتوا كبيرا ...

لقد عظم شأنهم في نظر أنفسهم، فاستكبروا وطغوا طغيانا كبيرا، لقد تضخم شعورهم بأنفسهم حتى شغلهم عن تقدير القيم الحقيقية ووزنها وزنا صحيحا، لقد عادوا ما يحسون إلا أنفسهم وقد كبرت في أعينهم وتضخمت وعظمت، حتى ليحسبونهم شيئا عظيما في هذا الكون يستحق أن يظهر لهم الله - جل جلاله - ليؤمنوا ويصدقوا!.

ثم يسخر منهم بصدق وحق، إذ يطلعهم على الهول الذي ينتظرهم يوم يرون الملائكة - ورؤية الملائكة هي أقل الطلبين تطاولا - فإنهم لا يرون الملائكة إلا في يوم عصيب هائل، ينتظرهم فيه العذاب الذي لا طاقة لهم به، ولا نجاة لهم منه، ذلك هو يوم الحساب والعقاب:

يوم يرون الملائكة لا بشرى يومئذ للمجرمين. ويقولون: حجرا محجورا. وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا ..

يوم يتحقق اقتراحهم الذي اقترحوه: يوم يرون الملائكة يومئذ لا يبشر المجرمون ولكن يعذبون، فيالها من استجابة لما يقولون! يومئذ يقولون: حجرا محجورا أي حراما محرما، وهي جملة اتقاء للشر وللأعداء كانوا يقولونها استبعادا لأعدائهم وتحرزا من أذاهم، وهي تجري في ذلك اليوم على ألسنتهم بحكم العادة من الذهول حين يفاجأون، ولكن أين هم اليوم مما كانوا يقولون! إن الدعاء لا يعصمهم ولا يمنعهم:

وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا ..

هكذا في لحظة، والخيال يتبع حركة القدوم المجسمة المتخيلة - على طريقة القرآن في التجسيم والتخييل - وعملية الإثارة للأعمال، والتذرية في الهواء; فإذا كل ما عملوا في الدنيا من عمل صالح هباء. ذلك أنه [ ص: 2559 ] لم يقم على الإيمان، الذي يصل القلب بالله، والذي يجعل العمل الصالح منهجا مرسوما وأصلا قاصدا، لا خبط عشواء، ولا نزوة طارئة، ولا حركة مبتورة لا قصد لها ولا غاية، فلا قيمة لعمل مفرد لا يتصل بمنهج، ولا فائدة لحركة مفردة ليست حلقة من سلسلة ذات هدف معلوم.

إن وجود الإنسان وحياته وعمله في نظرة الإسلام موصولة كلها بأصل هذا الكون، وبالناموس الذي يحكمه، والذي يصله كله بالله، بما فيه الإنسان وما يصدر عنه من نشاط، فإذا انفصل الإنسان بحياته عن المحور الرئسي الذي يربطه ويربط الكون، فإنه يصبح لقي ضائعا لا وزن له ولا قيمة، ولا تقدير لعمله ولا حساب، بل لا وجود لهذا العمل ولا بقاء،

والإيمان هو الذي يصل الإنسان بربه; فيجعل لعمله قيمة ووزنا، ويجعل له مكانة في حساب هذا الكون وبنائه.

وهكذا تعدم أعمال أولئك المشركين، تعدم إعداما يصوره التعبير القرآني تلك الصورة الحسية المتخيلة:

وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا ..

وهنا يلتفت إلى الجانب الآخر فإذا المؤمنون أصحاب الجنة ليتم التقابل في المشهد:

أصحاب الجنة يومئذ خير مستقرا وأحسن مقيلا ..

فهم مستقرون مستروحون ناعمون في الظلال، والاستقرار هنا يقابل خفة الهباء المنثور، والاطمئنان يقابل الفزع الذي يطلق الاستعاذة في ذهول.

ولقد كان الكفار يقترحون أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة، وربما كان ذلك تأثرا بالأساطير الإسرائيلية التي كانت تصور الإله يتراءى لهم في سحابة أو عمود من النار، فهنا يعود ليرسم مشهدا آخر يوم يتحقق اقتراحهم بنزول الملائكة إليهم:

ويوم تشقق السماء بالغمام، ونزل الملائكة تنزيلا. الملك يومئذ الحق للرحمن. وكان يوما على الكافرين عسيرا .

وهذه الآية وكثير غيرها في القرآن يقرر أن أحداثا فلكية ضخمة ستتم في ذلك اليوم، وكلها تشير إلى اختلال كامل في النظام الذي يربط أجزاء هذا الكون المنظور وأفلاكه ونجومه وكواكبه، وإلى انقلاب في أوضاعه وأشكاله وارتباطاته، تكون به نهاية هذا العالم، وهو انقلاب لا يقتصر على الأرض، إنما يشمل النجوم والكواكب والأفلاك، ولا بأس من استعراض مظاهر هذا الانقلاب كما جاءت في سور متعددة. إذا الشمس كورت وإذا النجوم انكدرت. وإذا الجبال سيرت.. وإذا البحار سجرت .. إذا السماء انفطرت. وإذا الكواكب انتثرت. وإذا البحار فجرت. وإذا القبور بعثرت .. إذا السماء انشقت. وأذنت لربها وحقت. وإذا الأرض مدت. وألقت ما فيها وتخلت. وأذنت لربها وحقت .. فإذا انشقت السماء فكانت وردة كالدهان . إذا رجت الأرض رجا. وبست الجبال بسا. فكانت هباء منبثا .. فإذا نفخ في الصور نفخة واحدة. وحملت الأرض والجبال فدكتا دكة واحدة. فيومئذ وقعت الواقعة وانشقت السماء فهي يومئذ واهية .. يوم تكون السماء كالمهل، وتكون الجبال كالعهن .. إذا زلزلت الأرض زلزالها. وأخرجت الأرض أثقالها .. يوم يكون الناس كالفراش المبثوث. وتكون الجبال كالعهن المنفوش .. فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين، يغشى الناس هذا عذاب أليم .. يوم ترجف الأرض والجبال وكانت الجبال كثيبا مهيلا .. السماء منفطر به .. إذا دكت الأرض دكا .. فإذا برق البصر، [ ص: 2560 ] وخسف القمر، وجمع الشمس والقمر .. فإذا النجوم طمست، وإذا السماء فرجت، وإذا الجبال نسفت .. ويسألونك عن الجبال فقل: ينسفها ربي نسفا، فيذرها قاعا صفصفا لا ترى فيها عوجا ولا أمتا .. وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب .. ويوم نسير الجبال وترى الأرض بارزة .. يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات .. يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب ..

فهذه الآيات كلها تنبىء بأن نهاية عالمنا هذا ستكون نهاية مروعة، ترج فيها الأرض وتدك، وتنسف فيها الجبال، وتتفجر فيها البحار إما بامتلائها من أثر الاضطراب; وإما بتفجر ذراتها واستحالتها نارا، كذلك تطمس فيها النجوم وتنكدر، وتشقق فيها السماء وتنفطر، وتتحطم فيها الكواكب وتنتثر، وتختل المسافات فيجمع الشمس والقمر، وتبدو السماء مرة كالدخان ومرة متلهبة حمراء.. إلى آخر هذا الهول الكوني الرعيب.

وفي هذه السورة - الفرقان - يخوف الله المشركين بتشقق السماء بالغمام، وقد يكون هو السحب المتراكمة من أبخرة تلك الانفجارات المروعة، وتنزل الملائكة يومئذ على الكافرين كما كانوا يقترحون، لا لتصديق الرسول - صلى الله عليه وسلم - ولكن ليتولوا عذابهم بأمر ربهم وكان يوما على الكافرين عسيرا بما فيه من هول، وبما فيه من عذاب.. فما لهم يقترحون نزول الملائكة وهم لا ينزلون إلا في مثل ذلك اليوم العسير؟.

ثم يعرض مشهدا من مشاهد ذلك اليوم، يصور ندم الظالمين الضالين، يعرضه عرضا طويلا مديدا، يخيل للسامع أنه لن ينتهي ولن يبرح، مشهد الظالم يعض على يديه من الندم والأسف والأسى:

ويوم يعض الظالم على يديه يقول: يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا. يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانا خليلا. لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا ..

ويصمت كل شيء من حوله; ويروح يمد في صوته المتحسر، ونبراته الأسيفة; والإيقاع الممدود يزيد الموقف طولا ويزيد أثره عمقا؛ حتى ليكاد القارئ للآيات والسامع يشاركان في الندم والأسف والأسى!.

ويوم يعض الظالم على يديه .. فلا تكفيه يد واحدة يعض عليها، إنما هو يداول بين هذه وتلك، أو يجمع بينهما لشدة ما يعانيه من الندم اللاذع المتمثل في عضه على اليدين، وهي حركة معهودة يرمز بها إلى حالة نفسية فيجسمها تجسيما.

يقول: يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا .. فسلكت طريقه، لم أفارقه، ولم أضل عنه، الرسول الذي كان ينكر رسالته ويستبعد أن يبعثه الله رسولا!.

يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانا خليلا .. فلانا بهذا التجهيل ليشمل كل صاحب سوء يصد عن سبيل الرسول ويضل عن ذكر الله .. لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني .. لقد كان شيطانا يضل، أو كان عونا للشيطان وكان الشيطان للإنسان خذولا يقوده إلى مواقف الخذلان، ويخذله عند الجد وفي مواقف الهول والكرب..

وهكذا راح القرآن يهز قلوبهم هزا بهذه المشاهد المزلزلة، التي تجسم لهم مصيرهم المخيف، وتريهم إياه [ ص: 2561 ] واقعا مشهودا، وهم بعد في هذه الأرض، يكذبون بلقاء الله، ويتطاولون على مقامه دون توقير، ويقترحون الاقتراحات المستهترة والهول المرعب ينتظرهم هناك والندم الفاجع بعد فوات الأوان.

وبعد هذه الجولة في اليوم العسير يعود بهم إلى الأرض يستعرض موقفهم مع الرسول - صلى الله عليه وسلم - واعتراضاتهم على طريقة تنزيل القرآن؛ ثم ينهي هذه الجولة بمشهدهم كذلك يوم الحشر والنشور:

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث