الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة التكوير

سورة التكوير

550 - قوله : وإذا البحار سجرت ، وفي الانفطار : وإذا البحار فجرت ؛ لأن معنى " سجرت " عند أكثر المفسرين : أوقدت فصارت نارا ، من قولهم : سجرت التنور . وقيل : هي بحار جهنم تملأ حميما فيعاقب بها أهل النار ، فخصت هذه السورة بسجرت موافقة لقوله : سعرت ؛ ليقع الوعيد بتسعير النار وتسجير البحار .

وفي الانفطار وافق قوله : وإذا الكواكب انتثرت أي تساقطت ، وإذا البحار فجرت أي سالت مياهها ففاضت على وجه الأرض ، وإذا القبور بعثرت قلبت وأثيرت ، وهذه الأشياء كلها زايلت أماكنها ، فلاقت كل واحدة قرائنها .

551 - قوله : علمت نفس ما أحضرت ، وفي الانفطار : ما قدمت وأخرت ؛ لأن ما في هذه السورة متصل بقوله : وإذا الصحف نشرت فقرأها أربابها ، فعلموا ما أحضرت . وفي الانفطار متصل بقوله : وإذا القبور بعثرت والقبور كانت في الدنيا ، فيذكرون ما قدموا في الدنيا وما أخروا في العقبى ، فكل خاتمة لائقة بمكانها ، وهذه السورة من أولها شرط وجزاء وقسم وجواب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث