الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 328 ] ( إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء فلا تخشوا الناس واخشون ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون وقفينا على آثارهم بعيسى ابن مريم مصدقا لما بين يديه من التوراة وآتيناه الإنجيل فيه هدى ونور ومصدقا لما بين يديه من التوراة وهدى وموعظة للمتقين وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون ) هذه الآيات من سياق التي قبلها والتي بعدها ، والغرض منها بيان كون التوراة كانت هداية لبني إسرائيل ، فأعرضوا عن العمل بها ; لما عرض لهم من الفساد ، وبيان مثل ذلك في الإنجيل وأهله ، ثم الانتقال من ذلك إلى ما سيأتي من ذكر إنزال القرآن ومزيته وحكمة ذلك ، ومنه يعلم أن العبرة بالاهتداء بالدين ، وأنه لا ينفع أهل الانتماء إليه إذا لم يقيموه ; إذ لا يستفيدون من هدايته ونوره إلا بإقامته والعمل به ، وأن إيثار أهل الكتاب أهواءهم على هداية دينهم هو الذي أعماهم عن نور القرآن ، والاهتداء به ، قال تعالى : ( إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور ) أي إنا نحن أنزلنا التوراة على موسى مشتملة على هدى في العقائد والأحكام ، خرج به بنو إسرائيل من وثنية المصريين وضلالهم ، وعلى نور أبصروا [ ص: 329 ] به طريق الاستقلال في أمر دينهم ودنياهم ( يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا ) أنزلناها قانونا للأحكام يحكم بها النبيون - موسى ومن بعده من أنبياء بني إسرائيل - طائفة من الزمان ، انتهت ببعثة عيسى ابن مريم عليه السلام . وهم الذين أسلموا وجوههم لله مخلصين له الدين على ملة إبراهيم ، عليهم الصلاة والسلام ; فالإسلام دين الجميع ، وكل ما استحدثه اليهود والنصارى من أسباب التفرق في الدين فهو باطل وضلال مبين ؛ وإنما يحكمون للذين هادوا - أي اليهود خاصة - لأنها شريعة خاصة بهم لا عامة ; ولذلك قال آخرهم عيسى : لم أرسل إلا إلى خراف إسرائيل الضالة . ولم يكن لداود وسليمان وعيسى من دونها شريعة ( والربانيون والأحبار ) أي ويحكم بها الربانيون والأحبار في الأزمنة أو الأمكنة التي لم يكن فيها أنبياء أو معهم بإذنهم ، والربانيون هم المنسوبون إلى الرب ، إما بمعنى الخالق المدبر لأمر الملك ; لأنهم يعنون بالعلم الإلهي والتهذيب الروحاني ، وإما بمعنى مصدر ربه يربه ؛ أي رباه ; لأنهم يربون أنفسهم ثم غيرهم بالعلم والعرفان وأحاسن الآداب والأخلاق ، وهم كبار كهنتهم من اللاويين الصالحين . ويروى عن أمير المؤمنين علي كرم الله وجهه أنه قال : أنا رباني هذه الأمة ، وقد سبق بيان معنى الكلمة في تفسير آل عمران ، والأحبار جمع حبر ، بفتح الحاء وكسرها ، وهو العالم . ومادة حبر في اللغة تدل على الجمال والزينة التي تسر الناس ، وشعر محبر : مزين بنكت البلاغة ، والفصاحة ، وثوب محبر : مزين بالنقوش أو الوشي الجميل . ومنه برد حبرة ( بالكسر ) وحبير ، وهو ثوب ذو خطوط بيض وسود أو حمر . فيحتمل أن يكون إطلاق لفظ الحبر على العالم مأخوذا من هذا المعنى ، ويحتمل أن يكون من الحبر الذي يكتب به ، وقال الراغب : الحبر - بالكسر - الأثر المستحسن . ثم قال : والحبر العالم ، وجمعه أحبار ; لما يبقى من أثر علومهم ، اهـ . وأطلق لقب حبر الأمة في الإسلام على ابن عباس رضي الله عنهما ، كما أطلق لفظ الرباني على علي المرتضى عليه الرضوان ، والذي يسبق إلى فهمي عند ذكر الربانيين والأحبار أن الربانيين عند بني إسرائيل كالأولياء العارفين عندنا ، والأحبار عندهم كعلماء الظاهر عندنا . وقال ابن جرير : الربانيون جمع رباني ، وهم العلماء الحكماء البصراء بسياسة الناس وتدبير أمورهم والقيام بمصالحهم . وأما الأحبار فإنهم جمع حبر ، وهو العالم المحكم للشيء . وما قلناه أظهر ، وهو إلى اللغة أقرب . والتوراة مؤنثة اللفظ ، ومعناها الشريعة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث