الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب صلاة العيدين

[ ص: 193 ] (العيدان) وقال النووي : (كتاب صلاة العيدين) .

قال: وهي عند الشافعي، وجمهور أصحابه، وجماهير العلماء: "سنة مؤكدة ".

وقال أبو سعيد الإصطخري من الشافعية: هي فرض كفاية.

وقال أبو حنيفة : هي واجبة.

فإذا قلنا: فرض كفاية، فامتنع أهل موضع من إقامتها، قوتلوا عليها، كسائر فروض الكفاية.

وإذا قلنا: إنها "سنة"، لم يقاتلوا بتركها. كسنة الظهر، وغيرها.

وقيل: يقاتلون، لأنها شعار ظاهر. انتهى.

وأقول: الصحيح الراجح، أنها: "واجبة"، على الأعيان، لا على الكفاية.

وأما وقت هذه الصلاة، ففي الحديث: " أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر الناس أن يغدوا إلى مصلاهم، لما أخبره الركب برؤية الهلال ".

وأخرج أبو داود، وابن ماجة : "أن عبد الله بن بسر، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنكر على الإمام الذي أبطأ بصلاة العيد".

[ ص: 194 ] ورجال إسناده عند "أبي داود" ثقات.

وأخرج أحمد بن حسن البناء، في كتاب "الأضاحي": ( كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي بنا "يوم الفطر"، والشمس على قيد رمحين. "والأضحى" على قيد رمح ) .

هكذا ذكره ( ابن حجر ) في: "التلخيص". ولم يتكلم عليه.

وأخرج الشافعي، في حديث مرسل: (أن النبي صلى الله عليه وسلم كتب إلى عمرو بن حزم : "أن عجل الأضحى، وأخر الفطر، وذكر الناس".)

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث