الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فحملته فانتبذت به مكانا قصيا فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة

جزء التالي صفحة
السابق

فحملته فانتبذت به مكانا قصيا فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة قالت يا ليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا

قوله تعالى: فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة فيه وجهان: أحدهما: معناه ألجأها ، قاله ابن عباس ، ومجاهد ، وقتادة ، ومنه قول الشاعر:


إذ شددنا شدة صادقة فأجأناكم إلى سفح الجبل



الثاني: معناه فجأها المخاض كقول زهير:


وجار سار معتمدا إلينا     أجاءته المخافة والرجاء



وفي قراءة ابن مسعود فأواها

[ ص: 364 ] قالت يا ليتني مت قبل هذا فيه ثلاثة أوجه: أحدها: أنها خافت من الناس أن يظنوا بها سوءا قاله السدي.

الثاني: لئلا يأثم الناس بالمعصية في قذفها.

الثالث: لأنها لم تر في قومها رشيدا ذا فراسة ينزهها من السوء ، قاله جعفر بن محمد رحمهما الله. وكنت نسيا منسيا فيه خمسة تأويلات: أحدها: لم أخلق ولم أكن شيئا ، قاله ابن عباس .

الثاني: لا أعرف ولا يدرى من أنا ، قاله قتادة .

الثالث: النسي المنسي هو السقط ، قاله الربيع ، وأبو العالية.

الرابع: هو الحيضة الملقاة ، قاله عكرمة ، بمعنى خرق الحيض.

الخامس: معناه وكنت إذا ذكرت لم أطلب حكاه اليزيدي. والنسي عندهم في كلامهم ما أعقل من شيء حقير قال الراجز:


كالنسي ملقى بالجهاد البسبس



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث