الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 147 ] وأورثنا القوم الذين كانوا يستضعفون مشارق الأرض ومغاربها [137]

مفعولان التي باركنا فيها في موضع نصب لمشارق ومغارب، ويجوز أن يكون خفضا نعتا للأرض، وزعم الكسائي والفراء أن الأصل: (في مشارق الأرض وفي مغاربها) ثم حذف (في) فنصب.

قال الفراء وتوقع (أورثنا) على (التي) وأجاز الفراء أن يكونا مفعولين كما تقدم وتمت كلمة ربك رفع بفعلها الحسنى نعتها، وروي عن عاصم (كلمات ربك الحسنى) (وما كانوا يعرشون) لغة فصيحة. قال الكسائي : وبنو تميم يقولون: يعرشون، وبها قرأ عاصم ، ويقال أيضا: عكف يعكف ويعكف، والمصدر منها جميعا على فعول.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث