الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دلالة الاقتضاء ودلالة الإشارة

دلالة الاقتضاء ودلالة الإشارة

قد تتوقف صحة دلالة اللفظ على إضمار ، وتسمى بدلالة الاقتضاء ، وقد لا تتوقف على إضمار ويدل اللفظ على ما لم يقصد به قصدا أوليا ، وتسمى : دلالة الإشارة .

فالأول : كقوله تعالى : فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر ، أي : فأفطر فعدة ; لأن قضاء الصوم على المسافر إنما يجب إذا أفطر في سفر ، أما إذا صام في سفره فلا موجب للقضاء خلافا للظاهرية ، وكقوله تعالى : حرمت عليكم أمهاتكم ، فإنه يتضمن إضمار الوطء ويقتضيه ، أي وطء أمهاتكم ; لأن التحريم لا يضاف إلى الأعيان ، فوجب لذلك إضمار فعل يتعلق به التحريم وهو الوطء ، وهذا النوع يقرب من حذف المضاف وإقامة المضاف إليه [ ص: 244 ] مقامه ، وهو من باب إيجاز القصر في البلاغة - وسمي " اقتضاء " لاقتضاء الكلام شيئا زائدا على اللفظ .

والثاني : وهو دلالة الإشارة - كقوله تعالى : أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم وعفا عنكم فالآن باشروهن وابتغوا ما كتب الله لكم وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ، فإنه يدل على صحة صوم من أصبح جنبا - لأنه يبيح الوطء إلى طلوع الفجر بحيث لا يتسع الوقت للغسل ، وهذا يستلزم الإصباح على جنابة ، وإباحة سبب الشيء إباحة للشيء نفسه ، فإباحة الجماع إلى آخر جزء من الليل لا يتسع معه الغسل قبل الفجر إباحة للإصباح على جنابة .

وهاتان الدلالتان -الاقتضاء والإشارة- أخذا من المنطوق أيضا ، فهما من أقسام المنطوق ، فالمنطوق على هذا يشمل : 1- النص ، 2- والظاهر ، 3- والمؤول ، 4- والاقتضاء ، 5- والإشارة .

"

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث