الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة تحلية السيوف والرمح والسرج واللجام بالفضة والجوهر

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 423 ] مسألة :

وجائز تحلية السيوف ، والدواة ، والرمح ، والمهاميز ، والسرج ، واللجام ، وغير ذلك بالفضة والجوهر ولا شيء من الذهب في شيء من ذلك ، قال عز وجل : { ومن كل تأكلون لحما طريا وتستخرجون حلية تلبسونها } فأباح لنا لباس اللؤلؤ ، وقال تعالى : { خلق لكم ما في الأرض جميعا } ، وقال تعالى : { وقد فصل لكم ما حرم عليكم } ، فكل شيء فهو حلال إلا ما فصل لنا تحريمه ولم يفصل تحريم الفضة أصلا إلا في الآنية فقط . روينا من طريق أبي داود نا مسلم بن إبراهيم نا جرير بن حازم نا قتادة عن أنس قال { كانت قبيعة سيف رسول الله صلى الله عليه وسلم فضة }

قال أبو محمد : فقاس قوم على السيف والخاتم المصحف والمنطقة ومنعوا من سائر ذلك ; فلا القياس طردوا ولا النصوص اتبعوا .

والعجب كل العجب من تحريمهم التحلي بالفضة في السرج واللجام ولا نهي في ذلك وإباحتهم لباس الحرير في الحرب ، وقد صح تحريمه جملة

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث