استنكار الاعتداء على مسلمي إستراليا

21/04/2002| إسلام ويب


استنكر المجلس الأعلى العالمي للمساجد في رابطة العالم الإسلامي الأحداث الأخيرة التي جرت في مدينة بريسبن في استراليا وأدت إلى حرق المسجد الكائن في ضاحية كواري بعد إضرام النار فيه صباح السبت الخامس من شهر رجب لعام 1422هـ الموافق 22 سبتمبر 2001م ، وما ذكره الشهود من رؤيتهم لمجموعة من الشبان يفرون منه بعد إضرام النار فيه .

وقال الأستاذ الدكتور عبد الله التركي ، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي وعضو هيئة كبار العلماء في السعودية إن ما حدث في استراليا إنما هو امتداد لتأثير الحملات الإعلامية التي أنطلقت ضد المسلمين ، عبر وكالات الأنباء العالمية بتأثير من اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة الذي كان ولا يزال يستغل الأحداث - صغيرها وكبيرها - وتأجيجها ضد المسلمين عن طريق تحويل الرأي العام ضدهم ، حيث لم تقتصر تلك الاعتداءات فقط ضد بيوت الله وإنما تجاوزتها بالاعتداءات ضد أفراد الجاليات الإسلامية رجالاً ونساءً.

وطالب الأمين العام الحكومة الاسترالية الوفاء بالتزاماتها لحماية مساجد المسلمين ، وبذل جهودها لوقف تكرار مثل هذه الأعمال التي قد تتكرر إذا لم تلجأ الحكومة الاسترالية إلى ضمان حماية المساجد وحماية الجاليات الإسلامية من كل عمل استفزازي يقود إلى إلحاق الأذى بالمسلمين ، وبالتالي إلى إثارة مشاعر المسلمين في كل أنحاء العال

www.islamweb.net