دار الوثائق المصرية ( الدفترخانة )

27/05/2002| إسلام ويب

ذكر الدكتور محمد صابر عرب رئيس دار الوثائق القومية بالقاهرة أن دار الوثائق بالقاهرة أنشئت عام 1828م وكانت تسمى ( الدفترخانة ) في عهد محمد علي باشا ، وكان الهدف من إنشائها حفظ الأوراق الرسمية والإسلامية للدولة ، ثم عقب ثورة يوليو عام 1952م سميت دار الوثائق القومية المصرية .

وقال في حوار أجراه معه مراسل وكالة الأنباء الإسلامية بالقاهرة عن الوثائق الإسلامية ، إن 90 % من الوثائق داخل الدار إسلامية ، من العهد العثماني والعهد الأيوبي والعهد المملوكي ، ومحاضر المجلس الأعلى للأزهر منذ إنشائه .

وعن مبنى دار الوثائق القومية قال : إن مقره في القاهرة ومساحته قرابة فدانين ، والمبنى مساحته 6000 متر مربع ، ومقسم إلى أقسام هي : الوثائق الإسلامية ، والسياسية ، والحربية ، والاقتصادية وغيرها ، وفي خطتنا حاليا تطوير العمل باستخدام جهاز الكمبيوتر لحفظ الوثائق مصورة ، بحيث يطلب أي مواطن أي وثيقة ، وخلال دقيقة يحصل عليها ، وهذا ما هو جار الآن ، وقد قمنا بعمل وحدة الحفظ والأرشفة بتكلفة 3 ملايين جنيه مصري .

وعن عدد الوثائق الموجودة داخل الدار قال : هي كثيرة ومقسمة ، فمثلا الوثائق الإسلامية قرابة 8 آلاف وثيقة ، والحربية ألف وثيقة ، والاقتصادية ألفا وثيقة ، والسياسية قرابة 4 آلاف وثيقة ، كما يوجد لدينا مذكرات كبار علماء مصر منذ أكثر من ألف عام ، بخط أيديهم ، سواء علماء الدين أو علماء الكيمياء وغيرها ، وهذه الوثائق منذ 200 عام سابقة إلى عام 1950م .

www.islamweb.net