المظاهرات تتواصل ببغداد وميناء أم قصر يستأنف العمل

07/11/2019| إسلام ويب

تستمر المظاهرات في بغداد وعدد من المحافظات العراقية الجنوبية لليوم الـ14 على التوالي، وتحاول الأمم المتحدة إطلاق وساطة بين المحتجين والحكومة، في حين استأنف ميناء أم قصر جنوبا العمل بعد مغادرة المحتجين محيطه.

وأفاد مراسلو وكالات الأنباء بفتح جسر الشهداء بعد أن تمكن متظاهرون من إغلاقه خلال اليومين الماضيين، في حين لا تزال جسور الجمهورية والسنك والأحرار مغلقة مع انتشار كثيف للأمن.

من جهته، ناقش رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي موازنة العام الجديد مع حكومته، وتعهد بتوفير اعتمادات مالية تستجيب لمطالب المتظاهرين، كما جدد رفضه تقديم استقالة حكومته إلا بوجود بديل لتجنب الدخول فيما وصفه بالفراغ الدستوري.

في الأثناء، تعقد ممثلة الأمم المتحدة بالعراق جنين بلاسخارت اجتماعا وسط بغداد مع ممثلين عن المتظاهرين، في أول لقاء من نوعه لفتح قنوات حوار بين الحكومة والمتظاهرين، وذلك بعد لقائها أمس الأربعاء رئيس البرلمان محمد الحلبوسي للتوصل إلى وساطة أممية.

وقال مراسلو وكالات الأنباء إن الكثير من المحتجين يؤكدون أن تحركهم عفوي وليس منظما، وأن كل من يتواصل مع الوساطة الأممية لا يعتبر ممثلا للشارع.

وكان سبعة أشخاص -بينهم رجال أمن- أصيبوا أمس خلال اشتباكات بين قوات الأمن ومتظاهرين حاولوا اقتحام مبنى محافظة كربلاء.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم الخميس عن "القلق البالغ إزاء ارتفاع عدد الوفيات والإصابات خلال المظاهرات الجارية في العراق"، داعيا لإجراء "تحقيق جاد في جميع أعمال العنف".

كما أدانت وزارة الخارجية الفرنسية أمس "أعمال العنف الخطيرة" في العراق، ودعت في بيان السلطات العراقية إلى فتح "حوار سلمي وديمقراطي"، مذكرة "بحق العراقيين في التظاهر بشكل سلمي".

ميناء أم قصر
وفي محافظة البصرة جنوبي العراق، قال مسؤولون ومصادر في قطاعي الأمن والنفط إن العمليات استؤنفت في وقت مبكر اليوم في ميناء أم قصر ومصفاة الناصرية النفطية اليوم بعد مغادرة محتجين المنطقتين، ولم تحدد المصادر سبب مغادرة المحتجين أو كيفيتها.

ونقلت رويترز لاحقا عن مسؤولين أن عشرات النشطاء من أقارب متظاهرين قتلوا خلال الاشتباكات مع قوات الأمن عاودوا إغلاق البوابة الرئيسية للميناء.

وكان المحتجون قد أغلقوا الطرق المؤدية لميناء أم قصر، مما أدى إلى توقف العمليات لأكثر من أسبوع، كما أوقفوا حاويات النفط في مصفاة الناصرية أمس الأربعاء قبل أن يغادروا اليوم.

وتسبب توقف شاحنات الوقود في أنحاء المنطقة بنقص الوقود في محافظة ذي قار جنوبي العراق، وقال مسؤولون بقطاع النفط إن المصفاة كانت تعمل في الآونة الأخيرة بنحو نصف طاقتها الإنتاجية.

www.islamweb.net