حدث في مثل هذا الأسبوع ( 16 -22 رمضان)

10/05/2020| إسلام ويب

وفاة الداعية الرباني الشيخ إبراهيم عزت 21 رمضان 1404 هـ (1983م)
الشيخ إبراهيم عزت خطيب شهير وداعية رباني، وواعظ صادق تميز في خطبه بأسلوب بديع متدفق ولهجة صادقة مؤثرة وشاعرية رقراقة فياضة. 
كان الشيخ قلبه معلق بالمحاريب التي طالما وقف أمامها يؤم الآلاف من المصلين، يتواكبون عليه من كل حدب وصوب، يستمعون إلى صوته الرخيم يرتل آي الذكر الحكيم، فتخشع القلوب، وتهيم الأفئدة، و تدمع العيون.
كان الشيخ إبراهيم عزت فارس المنابر قوى الصوت، سليم النبرة، رائع الحجة، ثابت الجنان، كان كلامه يهز النفوس ويأسر القلوب، يخرج من القلب، ليدخل إلى القلوب.

نشأته
اسمه : إبراهيم عزت محمد سليمان
ولد الشيخ «إبراهيم عزت» في مدينة «سوهاج» بصعيد مصر عام 1939م، وكان الولد الثاني لأبيه (محمد سليمان) بعد أخيه (أحمد)، الذي مات في المهد.
واضطر الأب إلى أن ينتقل بأسرته إلى «طنطا»، نظراً لظروف العمل فقد كان الأب يعمل مفتشا في التعليم الصناعي بوزارة التعليم، ثم ألحق ابنه بإحدى مدارس طنطا الابتدائية، وانتظم في الدراسة إلى أن اضطر الأب أن ينتقل مرة أخرى إلى «القاهرة»، فسكن بحي الزيتون، بينما التحق إبراهيم بالمدرسة الثانوية بعين شمس، ثم التحق بكلية التجارة بجامعة «عين شمس»، بعد ذلك تم تجنيده ليخدم في الجيش، وفي تلك الأثناء تقدم لوظيفة مذيع في الإذاعة المصرية، ونجح في اجتياز الاختبارات التي أجريت له، وتم تعيينه، فقدم العديد من البرامج الدينية والثقافية، مثل: بيوت الله، دنيا الأدب، وبعد ذلك عين في الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، وبعد حين من الزمان حصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة الأزهر، رغم انشغاله بالدعوة إلى الله.
انضم الشيخ في صغره إلى أنشطة «جمعية الشبان المسلمين»، ثم التحق بعد ذلك بجماعة (الإخوان المسلمين)، وتأثر بالتصوف حينا، وبعد ذلك كان قراره بالانضمام إلى جماعة (التبليغ والدعوة)عام 1963م، والتي انتشرعملها في مصر على يد الشيخ فريد العراقي وبعض صحبه.

في المعتقل
في ذلك الزمن الذي قدر للشيخ إبراهيم عزت أن ينشأ فيه، لم تكن الأمور على ما يرام لأبناء الحركة الإسلامية بكافة أطيافها، وخاصة «الإخوان المسلمين»، ورغم أن إبراهيم عزت قد ترك صفوف «الإخوان» قبل اعتقاله بسنتين، وانضم إلى جماعة التبليغ والدعوة، فقد اعتقل في صيف 1965م، مع الآلاف من أبناء الإخوان المسلمين، وناله الكثير من التعذيب والإيذاء الشديد، تحمله بصبر وثبات، ومكث في المعتقل ثلاث سنوات بلا محاكمة ليخرج عام 1968م مواصلا نشاطه في الدعوة إلى الله.

مسجد "أنس بن مالك"
في سنة 1395هـ، الموافق 1975م تولى الشيخ إبراهيم عزت الخطابة في مسجد "أنس بن مالك" رضي الله عنه بحي المهندسين بالجيزة، بدأ خطبه بتفسير سورة النور من آية النور (الله نور السموات و الأرض ) و ظل يفسر القرآن في خطبه حتى ختم القرآن ثم بدأ من أوله حتى توقف عند سورة النساء حيث منع من الخطابة عام1981م. 
تحول مسجده إلى مدرسة للتربية الإسلامية على قيام الليل والخشوع، وكان تأثير الشيخ عظيمًا، بسبب ما رزقه الله من الإخلاص والصدق.
كان فى فجر كل يوم جمعة تخرج الجماعات من "مسجد أنس بن مالك" إلى جميع قرى وأحياء مصر لدعوة الناس ليكونوا دعاة إلى الله، دعاة إلى دينه، مبلغين لسنة حبيبه صلى الله عليه وسلم.
وفى ظل المد الإسلامي الذى شهدته مصر في السبعينيات، كان لدعوة الشيخ بالغ الأثر فى هذا المد الكبير.

شعره
فجرت تجربة المعتقل شاعرية الشيخ إبراهيم عزت، فبلغت أوجها، وأنتج لنا شعراً رائعاً متميزاً في جوانبه المتعددة ، فكانت تجاربه الشعرية نابعة من معاناة حقيقية أكسبت أشعاره الصدق الفني، والصدق الواقعي.

و هذا مثال من شعره، يقول في قصيدة «الله أكبر»:
الله أكبر باسم الله مجريها         الله أكبر بالتقوى سنرسيها
الله أكبر قولوها بلا وجل   وحققوا القلب من مغزى معانيها
بها ستعلو على أفق الزمان لنا رايات عز نسينا كيف نفديها
بها ستبعث أمجاد مبعثرة في التيه  حتى يرد الركب حاديها
الله أكبر ما أحلى النداء بها   كأنه الري في الأرواح يحييها

وفاته
عزم الشيخ على السفر إلى «مكة» للاعتمار والاعتكاف في المسجد الحرام في العشر الأواخر من رمضان بصحبة بعض أقاربه، وقبل أن تصل الباخرة إلى ميناء جدة، وبعد إفطار الشيخ وصلاته المغرب استراح قليلاً، وقبل أذان العشاء صعدت روحه إلى بارئها، وله من العمر بضع وأربعون عامًا، وتم دفنه في مكة المكرمة بعد أن صلى عليه آلاف المسلمين في الحرم الشريف يوم السبت 21 رمضان 1404 هـ، ودفن في مقابر «المعلاة» في «مكة المكرمة».

www.islamweb.net