قتلى بنزاعات قبلية في السودان والجيش يبعث تعزيزات

11/05/2020| إسلام ويب

قالت مصادر سودانية إن قوات الدعم السريع دفعت بتعزيزات عسكرية قوامها نحو ثلاثمئة سيارة عسكرية، وذلك لاحتواء النزاع المسلح بين قبيلتي الزريقات والفلاتة في ولاية جنوب دارفور غربي البلاد، بعد مقتل عشرين شخصا من القبيلتين.

وذكرت قوات الدعم السريع أن مهام تلك القوات هي حفظ الأرواح ورد الأموال والقبض على المتفلتين وجمع السلاح في هذه المرحلة.

من جهة أخرى، صرح مصدر عسكري سوداني رفيع للجزيرة بأن اشتباكات قبلية اندلعت السبت والأحد بمدينة كسلا شرقي السودان، أدت إلى مقتل ثمانية أشخاص.

وطبقا للمصدر ذاته، فإن الأحداث بدأت نهاية الأسبوع الماضي بمشاجرة محدودة أدت لمصرع مواطن، ثم تحولت لاحقا إلى اشتباكات على نطاق واسع بين قبيلتي النوبة وبني عامر في أحياء متفرقة من المدينة.

وتوقع المصدر العسكري استدعاء قوات من المركز لتحقيق الأمن والاستقرار في كسلا.

وفي السياق نفسه، أكد مصدر طبي بمستشفى كسلا للجزيرة أن عدد الجرحى بلغ نحو 21 جريحا، تم نقلهم لمستشفى المدينة.

قلق رسمي

وعبر مجلسا السيادة والوزراء والأجهزة التنفيذية والأمنية في السودان عن قلقها حيال هذه التطورات.

ووجه رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان القوات النظامية بالتصدي لكل من يريد العبث بأمن المواطن بالقانون وبالحزم.

ودعا البرهان في بيان له المواطنين إلى تفويت الفرصة على من وصفهم بدعاة الفتنة الذي يسعون إلى هدم قيم المجتمع السوداني، وإلى الوقوف إلى جانب صوت الثورة.

وقال القائم بأعمال حاكم ولاية كسلا محمود بكر همد أمس إن اشتباكات بين قبيلتين في مدينة كسلا بشرق السودان أدت إلى سقوط ثلاثة قتلى و79 مصابا.

وأضاف في بيان بأن أعمال العنف بين أفراد من جماعتي بني عامر والنوبة، التي تفجرت في الماضي، عادت للاشتعال يوم الخميس وتصاعدت يوم الجمعة عندما أُحرقت منازل.

وتوصلت الجماعتان إلى سلام في سبتمبر/أيلول 2019 بعد أن هدد الفريق أول محمد حمدان دقلو المعروف باسم حميدتي بطرد القبيلتين من البلاد إذا لم تلتزما بالمصالحة.

www.islamweb.net